الحصة الثانية- المكنين

بسم الله الرحمن الرحيم
من منا لا يحن إلى أيام الدراسة و شقاوتها
من منا لا يحمل بين طيات ذكرياته قصصا و أخبارا لصبى و طفولة قد ولت و مضت
مضى المتفقد في طريقنا لقاعة التكوين يروي لي تاريخ و قصة كل ركن في المعهد، مسهبا في حديثه مدققا في وصفه مستنشقا لنسمات أول أيام الشتاء مسترجعا لحظات نقاوة و صفاء أيام الدراسة
كان جميع الزملاء داخل القاعة و كانت القاعة في أفضل حال مقارنة بقاعة الأسبوع الفارط
لم يقم من الزملاء بفرضهم المنزلي غير زميلة واحدة
كان ذلك متوقعا لانشغالهم بالفروض التأليفية
مرت الحصة بسلام قدمت فيها درسا في معالجة النصوص و آخر في معالجة الصوت، ثم و في وقت لاحق قمت بتقسيم الزملاء لمجموعات لتحضير دروس تستعمل الوساءل السحابية
لاحظت اهتماما من قبل بعض الحاضرين و نية لتجربة الوسائل السحابية مع تلامذتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may use these HTML tags and attributes:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>