انقطاع الوصل

بسم الله الرحمان الرحيم

لم أنم البارحة, سهرت طوال الليل و أنا أحاول جاهدا تحضير درس اليوم.باحثا محققا,ممحصا مصححا, كان كأس القهوة ما يفتئ أن يفرغ حتى أعيد ملأه, كان هو نديمي بعد أن خطف  السبات مني صحبة أبنائي. لكن سهري و تعبي لم يكونا كافيان لنجاح الحصة فغالبا ما تجري السفن بما لا تشتهي السفن. تفاجأت في الحصة الصباحية  

برابط الانترنت مقطوعا بسبب الأشغال,  مما جعلني أرتجل و أبدل برنامج سير الحصتين الصباحية و المسائية. فبعد أن خططت العمل على السحاب  (cloud) وجدت نفسي مجبرا على استبدال البرمجيات و العمل دون انترنت. فاستعملت الجامب للسابعة 
أساسي و هيدروجان درام ماشين.  
علي ايجاد حل ما لمثل هذه المعضلة. ماذا لو كانت حصة فرض تأليفي, ماذا عساني أفعل؟
الحل هو ايجاد بديل للربط للانترنت حين انقطاع الآدي آس آل المتوفر في المدرسة الاعدادية, مثل هذه الحلول متوفرة, فمثلا   تمنح شركة أورنج تدفقا لا متناهيا من الثامنة صباحا إلى السابعة مساءا  مقابل 50 دينارا شهريا. كما تمنح شركة إتصالات تونس تدفقا لامتناهيا 24/24 مقابل 25 دينارا  شهريا. 

لكن المشكل هو أولا في غلاء مثل هذه الحلول  على ميزانيتي, و ثقلها على جيبي.   ثم ثانيا ضمان جودة التدفق و انسيابه (QOS).

الحل الوحيد الذي يتبقى لي حتى  ينتفخ جيبي  هو العمل مع التلاميذ  خارج المدرسة و ذلك في إطار الفروض المنزلية و إعتماد التواصل على الموقع iqra.tn و استعمال خدمات الجوجل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may use these HTML tags and attributes:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>